يعتقد العلماء بأن لديهم تصورًا لوجه الرجل المثالي، إنه رجل وسيم جدًا لدرجة أن امرأة ستختاره من بين الجموع.

فهو يتميز بعيون واسعة في وجه متناسق البشرة على نحو سلس، وأنف مستقيم وشعر مستدير وخط فك.

بالرغم من أنه هذه الصفات تجعله يبدو رقيقًا قليلاً، إلا أنهم وجدوا أن المرأة في هذه الأيام تفضل الرجل الرقيق المرهف عن الذي تميزه قوة الذكورة.

حيث يقولون إن الرجال الملتحين أو الذين لا يحرصون على تنعيم وجوههم دائمًا لا يثيرون إعجابنا.

لطالما كان التناسق بالنسبة للذكور والملامح بالنسبة للإناث سمة مهمة في الجذب الجنسي، لكن زيادة انجذاب النساء لوجه المرأة يُعد سمة حديثة.

يجد النساء الجاذبية في وجه الرجال لأنه حسب قولهن يرتبط ذلك بالتعاون والصدق والقدرة على تحمل مهام الأبوّة. تُعد الخصائص الذكورية الأكثر فظاظة تهديدًا وأقل جاذبية، لكن لا تزال بعض الخصائص الذكورية مطلوبة من أجل الهيمنة أيضًا.

بالرغم من الكثير من المراقبين يشعرون بأن النساء يخترن شريكهن من خلال المظهر، هناك آخرون يؤكدون على أن ملامح الوجه وحدها لا تكفي.

يعكس التحول في جاذبية الذكور هيمنة المرأة المتزايدة. يقول بأن “المظهر السلس والشكل اللطيف هو من خصائص الشباب”. من الممكن لهذه المظاهر ليس فقط تحفيز المشاعر الجنسية ولكن أيضًا مشاعر الأمومة. إذا كانت المرأة تود أن تكون المهيمنة، فستبحث عن وجه يبدو أصغر سنًا كالأطفال.

LEAVE A REPLY