أي فتاة تقول لك عكس ذلك عن ذلك فهي تكذب. إن الرجال الأغنياء أقوياء وناجحون ولديهم ثقة في النفس ويتمتعون بالكاريزما. إنهم يعرفون ما يريدون، ويحصلون عليه بسهولة. وهذا الأمر يمكن ترجمته إلى كونهم رائعين في العلاقة الجنسية.

حتى الآن قد يكون بعض منا قد اعتقد أن المرأة الجميلة المشاركة في مثل هذه العلاقات تقوم بذلك كنمط حياتي – وقدرتهم على استيعاب الجنس.

أما الآن، فإن العلم يظهر أن أموال الرجل الغني لها صفات مثيرة للشهوة الجنسية كقدرتها على شراء السلطة. إن شركاءهم بإمكانهم الحصول على ذلك كله.

سيعترض كثيرون على فكرة أن النساء من الصعب أن يكنّ كالمنقبات عن الذهب. ربما، ومع ذلك، سيتم استرضاؤهن من خلال الكشف عن أن نفس أنواع القوى البدائية تعمل لدى الرجال أيضًا. ويمكن أن تعمل بطرق مختلفة وتنتج سلوكًا مختلفًا – ولكنها تأتي من نفس المصدر بالضبط: إنها شفرة جينية تم ضبطها بدقة منذ ملايين السنين من التطور لجعلنا نبحث عمن يقدم لنا أفضل صفقة في الحياة.

كان “تشارلز داروين” هو الذي قدّم لأول مرة تفسيرًا جديدًا لأسرار التزاوج. وتحدث عن أن الصفات تطورت وانتشرت من خلال البشر اعتمادًا على مدى تحسينها لقدرتنا على التكاثر.

في ذلك الوقت، جاءت الأمثلة الأكثر وضوحًا من عالم الحيوان. فعندما اشتبك اثنان من الغزلان بقرونهما أظهرا كيف أن أعضاء من نفس الجنس يتنافسون مع بعضها البعض. على العكس من ذلك، عندما اختارت أنثى الطاووس ذكرًا بذيل هو الألمع، ظهر مدى قوة تفضيل التزاوج. في كلا النوعين من “الانتقاء الجنسي” كما يصف “داروين”، كان الذكور الأقل بأن يصبحوا نهايات في عملية التطور في حين أن منافسيهم الناجحين نقلوا جيناتهم للأجيال القادمة.

ومنذ ذلك الحين، يدرك الباحثون أن مثل هذه الاستراتيجيات الجنسية تتخلل حياة جميع الحيوانات – بما في ذلك البشر – وتؤثر على كل شيء فيما يتعلق بسلوكنا وعلاقاتنا.

LEAVE A REPLY